محمود ممدوح فؤاد

مقيم شعائر بأحد المساجد،

تم ألقي القبض عليه من مطار القاهرة في 2017، اتهم في القضية رقم 3947/2017 إداري العجوزة بتهمة الانضمام لجماعة إرهابية، وتم تدويره على القضية رقم 1023/2020 جنايات البساتين بنفس التهمة في القضية السابقة. وفي 18 نوفمبر 2020 [ML8] قررت محكمة الجنايات إخلاء سبيله هو واثنين آخرين على ذمة نفس القضية ولكنه تعرض للاختفاء ثم تم تدويره للمرة الثانية على ذمة القضية رقم 50 لسنة 2021 جنح أمن الدولة طوارئ المطرية بتهمة الانضمام لجماعة ارهابية.

هشام سليم

محامي، عضو حزب العيش والحرية. تم ألقي القبض عليه من منزله بالمنصورة يوم 31 ديسمبر 2018، وظل مختفيا لمدة أسبوعين حتى ظهر أمام نيابة أمن الدولة العليا يوم 14 يناير 2019. تم متهماتهامه في القضية رقم 1739 لسنة2018 حصر أمن دولة بالاشتراك مع جماعة إرهابية في ممارسة أنشطتها ونشر أخبار كاذبة. في نوفمبر 2020 قررت محكمة الجنايات إخلاء سبيله، ثم تم تدويره بعد ذلك على القضية رقم 1056 لسنة 2020 بنفس الاتهامات السابقة، ومازال قيد الحبس الاحتياطي.

هشام جنينة

تولى المستشار هشام جنينة منصب رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات منذ سبتمبر 2012 وحتى إقالته في مارس 2016 بعد تعديلات أجريت منحت الرئيس حق إقالة رؤساء الهيئات القضائية المستقلة. ألقت قوات الأمن القبض عليه في فبراير 2018 بعد تصريحات أدلى بها لأحد المواقع الإخبارية، وجرت محاكمته أمام القضاء العسكري الذي أصدر حكما بسجنه 5 سنوات بعد اتهامه بإصدار تصريحات مسيئة، عطفا على حديثه حول “امتلاك الفريق سامي عنان بئر أسرار”. وفي مارس 2019 أي بعد حوالي 13 شهرا من القبض عليه، أيدت محكمة الطعون العسكرية الحكم الصادر ضد جنينة.

نرمين حسين

صحفية وناشطة تم ألقي القبض عليها من منزلها يوم 20 مارس 2020، متهمة في القضية رقم 535 لسنة 2020 حصر أمن الدولة بمشاركة جماعة ارهابية في تحقيق أغراضها ونشر أخبار كاذبة. وفي 18 يناير 2021 قررت غرفة المشورة المنعقدة بمحكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيل نرمين حسين مع بعض التدابير الاحترازية. إلا أنه تم تدويرها بعد 8 أيام من قرار إخلاء سبيلها على ذمة القضية رقم 65 لسنة 2021 حصر أمن الدولة العليا. نرمين حسين متهمة في القضية الجديدة ببث ونشر وإذاعة أخبار كاذبة، وإساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم والترويج لأغراضها.

محمد علي إبراهيم القصاص

من مواليد 3 مارس 1974، متزوج، نائب رئيس حزب مصر القوية. ألقي.

تم القبض عليه يوم 8 فبراير 2018، وجرى حبسه في القضية رقم 970 لسنة 2018 أمن دولة، تم تدويره بعد إخلاء سبيله وإعادة حبسه في القضية رقم 768 لسنة 2020 حصر أمن الدولة بالانضمام وتمويل جماعة إرهابية، ومحبوس انفراديا في سجن العقرب.

محمد عادل

من مواليد 8 أغسطس 1988، مدون ومهندس كمبيوتر وعضو حركة شباب 6 ابريل، متزوج.

هو عضو حركة شباب 6 أبريل. تمألقي القبض عليه من مركز شرطة أجا أثناء تأديته المراقبة الشرطية يوم 19 يونيو 2018، ومتهم في ثلاث قضايا، تم إخلاء سبيله في واحدة منها مؤخرا بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه وهي القضية 5606/2018 إداري أجا. ومازال قيد الحبس الاحتياطي على ذمة القضيتين 4118/2018 و467/2020 والمتهم فيها بعقد اجتماعات داخل محبسه. محبوس انفراديا في سجن المنصورة العمومي، ممنوع من التريض.

عبد المنعم أبو الفتوح

طبيب من مواليد 15 أكتوبر 1951، متزوج، مؤسس ورئيس حزب مصر القوية. ، تمألقي القبض عليه من منزله يوم 14 فبراير 2018 بعد مشاركته في للقاءات تلفزيونية انتقد فيها الرئيس السيسي قبيل انتخابات الرئاسة.

متهم في القضية 1781/2019 حصر أمن الدولة بتولي قيادة جماعة ارهابية، نشر اخبار كاذبة. محبوس انفراديا في سجن العقرب حيث تعرض لأكثر من نوبة ذبحة صدرية وانزلاق غضروفي.

زياد العليمي

من مواليد 21 فبراير 1980، محامي ولديه ابن، عضو مجلس الشعب في 2012 ووكيل مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي.

ألقي القبض عليه من منطقة المعادي يوم 25 يونيو 2019، متهم في القضية 930 لسنة 2019 حصر أمن الدولة (المعروفة بقضية تحالف الأمل) بالاشتراك مع جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، نشر أخبار كاذبة. كما أيدت محكمة جنح مستأنف المقطم الحكم على زياد في الجنحة رقم 694 لسنة 2020 بالحبس سنة وغرامة 20 ألف جنيه بتهمة نشر أخبار كاذبة. يعاني من مرض مناعي مزمن في الصدر. محبوس في سجن طره

حسن مصطفى

صاحب مكتبة بالإسكندرية، لديه ابن. تم ألقي القبض عليه يوم 11 ديسمبر 2019 من مقر عمله بالإسكندرية. متهم في القضية رقم 1898 لسنة 2019 حصر أمن الدولة بالترويج لجماعة إرهابية، نشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

حسام خلف

مهندس، متزوج من السيدة علا القرضاوي – معتقلة – ولديه أبناء، .

المهندس حسام خلف هو عضو بحزب الوسط والأمين العام المساعد للحزب. تم ألقي القبض عليه هو وزوجته علا القرضاوي أثناء قضائهما عطلة بالساحل الشمالي يوم 1 يوليو 2017. تم اتهامه في القضية 316 لسنة 2017 حصر أمن الدولة بالانتماء لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون. كان المهندس حسام خلف قد حصل على إخلاء سبيل في يوليو 2019، ولكن لم يتم تنفيذ القرار وتعرض للاختفاء القسري لمدة خمسة أشهر. ظهر بعد ذلك في 6 يناير 2020 متهما في قضية جديدة بالانضمام لجماعه إرهابية، وارتكاب جريمة تمويل الإرهاب. محبوس في سجن العقرب