أيمن السيد أحمد شعبان

من مواليد 8 فبراير 1983، متزوج ولديه 5 أبناء،

 ألقي القبض عليه من الشارع يوم 12 أكتوبر 2020، وتعرض للاختفاء القسري لمدة 23 يوم ثم اتهم في القضية 1006 لسنة 2020 حصر أمن الدولة بتهمة الانتماء لجماعة إرهابية. ممنوع من الزيارة في سجن استقبال طره.

عائشة خيرت الشاطر

ابنة القيادي بجماعة الاخوان المسلمين خيرت الشاطر – محكوم عليه – وزوجة محمد أبو هريرة – معتقل – ولديها أبناء.

 ألقي القبض عليه من منزلها يوم 1 نوفمبر 2018، تعرضت للاختفاء القسري لمدة 21 يوم، تعرضت أثناءها للصعق بالكهرباء والضرب والتعذيب أثناء اختفائها بمقر امن الدولة، متهمة في القضية 1552 لسنة 2018 حصر امن دولة بالانضمام لجماعة محظورة، وتلقي تمويل لغرض إرهابي. محتجزة انفراديا في سجن القناطر نساء، ممنوعة من الزيارة منذ القاء القبض عليها ومصابة بمرض فقر الدم اللاتنسجي وتعاني من الإهمال الطبي.

أنس محمد البلتاجي

هو ابن القيادي بجماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي، ألقي القبض عليه من شقة أحد أصدقائه بمدينة نصر يوم 31 ديسمبر 2013. تعرض للتعذيب بعد القبض عليه في مقر أمن الدولة بمدينة نصر وكذلك بقسم أول مدينة نصر. متهم حاليا في القضية رقم 640 لسنة 2018 حصر أمن دولة بالانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون، وتمويل هذه الجماعة. محبوس انفراديا في سجن العقرب منذ 3 سنوات، وسبق وأن تم الحكم له بالبراءة في قضيتين مختلفتين أثناء حبسه الاحتياطي، قضية تتعلق بالتجمهر والأخرى بحيازة سلاح.

نورا هشام (زمردة)

ألقي القبض عليها يوم 10 يونيو 2020 بسبب مقاطع فيديو على تيك توك اتهمتها على أثرها النيابة العامة هي والدتها شريفة رفعت بالاعتداء على قيم الأسرة المصرية وتهم أخرى، وفي 30 سبتمبر 2020 قضت محكمة الجنح الاقتصادية عليها بالحبس 6 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه ومراقبة 3 سنوات.

هدير حمدي عبد الهادي (هدير الهادي)

عمرها 23 عاما، محبوسة في سجن القناطر نساء، وهي تعمل “بلوجر” على تطبيق “تيك توك”، تم القبض عليها بتاريخ 5 يوليو 2020، اتهمتها النيابة بالتحريض على الفسق والفجور والاعتداء على مبادئ وقيم الأسرة المصرية والتحريض على ممارسة الدعارة. تحت إحالتها إلى المحكمة الاقتصادية في القضية رقم 762 لسنة 2020 جنح اقتصادية القاهرة، والتي حكمت بحبسها عامين وغرامة 100 ألف جنيه. وفي 7 ابريل 2021 أيدت محكمة جنح مستأنف المحكمة الاقتصادية الحكم الصادر ضدها.

شريفة رفعت (شيري هانم)

ألقي القبض عليها يوم 10 يونيو 2020 بسبب مقاطع فيديو على تيك توك اتهمتها على أثرها النيابة العامة  هي وابنتها نورا هشام بالاعتداء على قيم الأسرة المصرية وتهم أخرى، وفي 30 سبتمبر 2020 قضت محكمة الجنح الاقتصادية عليها بالحبس 6 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه ومراقبة 3 سنوات.

مروة عرفة

مترجمة ومدونة، ألقت قوات الأمن القبض عليها من منزلها فجر يوم 20 ابريل 2020 بعد اقتحام منزلها واقتيادها إلى جهة غير معلومة، وظلت رهن الاختفاء القسري لأكثر من حوالي أسبوعين حتى ظهورها في نيابة أمن الدولة العليا مساء 4 مايو 2020. وحققت معها النيابة وجرى اتهامها على ذمة القضية رقم 570 لسنة 2020 حصر أمن دولة عليا، باتهامات مشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، ونشر وبث أخبار وبيانات كاذبة، وهي مازالت رهن الحبس الاحتياطي منذ ذلك الحين.

عمر الشنيطي

رجل أعمال، مالك دار مكتبات “ألف”، متزوج ولديه أبناء. ألقي القبض عليه من منزله يوم 25 يونيو 2019، ومتهم في القضية رقم 930 لسنة 2019 حصر أمن الدولة (المعروفة بقضية تحالف الأمل) بمشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها ونشر أخبار كاذبة. متحفظ على أمواله منذ أغسطس 2017.

خالد لطفي السيد موافي

مؤسس ومدير دار تنمية للنشر،

ألقي القبض عليه في ابريل 2018 على خلفية قيامة بنشر نسخة عربية مترجمة من كتاب “الملاك”، والذي يروي قصة أشرف مروان صهر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر. وقد تم استدعائه للنيابة العسكرية في ابريل 2018 والتحقيق معه بتهمة اذاعة سرا من أسرار الدفاع عبر تداوله كتاب الملاك والذي يحوي بعض المعلومات الحربية والدبلوماسية والسياسية، وإذاعة عمدا عبر الكتاب أخبار وبيانات كاذبة عن حقيقة انتصار القوات المسلحة في حرب اكتوبر وتشويه صور وتاريخ الزعماء السابقين، وتشويه صورة المخابرات العامة والتقليل من كفاءتها. صدر حكم من محكمة عسكرية ضد خالد لطفي في القضية رقم 1298 لسنة 2018 جنح عسكرية شرق في أكتوبر 2019 بالحبس خمسة سنوات، وقد أيدته محكمة الاستئناف العسكرية في فبراير 2019، وفي ديسمبر 2019 أيدت محكمة النقض العسكرية الحكم بالحبس على خالد لطفي ليصبح حكما نهائيا.

جميلة صابر حسن

صاحبة مكتبة، ألقي القبض عليها من منطقة السيدة عائشة يوم 27 فبراير 2019، بالتزامن مع الدعوات التي أطلقها أحد الإعلاميين للتظاهر، والتحقيق معها في القضية رقم 1739 لسنة 2018 حصر أمن الدولة بتهمة مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أغراضها، وفي 22 أغسطس 2020 قررت محكمة الجنايات اخلاء سبيلها بتدابير احترازية، ولكنها تعرضت للإخفاء القسري لمدة 15 يوما، لتظهر على ذمة قضية أخرى وهي القضية رقم 880 لسنة 2020 حصر أمن الدولة بتهمة الانضمام لجماعة ارهابية وتمويلها ونشر أخبار كاذبة، واساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. جميله صابر محتجزة بسجن القناطر نساء وهي مريضة صرع وتعاني من نوبات متكررة داخل محبسها أدت لإصابتها سابقا بنزيف من الفم والأنف.